<img height="1" width="1" style="display:none" src="https://www.facebook.com/tr?id=1414022909016492&amp;ev=PageView&amp;noscript=1">

نشرة السوق الشهريّة | أكتوبر 2021

Dec 09 2021 | 12 min

لمحة عامة

  1. 1. أشار الاحتياطي الفدرالي إلى التخفيض التدريجي لشراءات الأصول في نهاية العام
  2. 2. تُحافظ البنوك المركزيّة على انخفاض أسعار الفائدة بالرغم من البوادر التضخميّة
  3. 3. تباطأ النموّ بسبب متحوّر دلتا والاختناق في سلسلة التوريد
  4. 4. تخطى اقتصاد منطقة اليورو كلّ من الولايات المتحدة والصين في الربع الثالث
  5. 5. انتعشت أسوق النفط وسط تراجع العرض وارتفاع الطلب عالمياً
  6. 6. ارتفعت أسعار الأسهم بالرغم من اختلاط الأرباح
  7. 7. انخفاض أرباح Apple و Amazon وسط عجز سلسلة التوريد
  8. 8. تراجع المعنويّات وسط مخاوف تضخّم وسلسلة التوريد

السياسات والأوضاع الجيوسياسيّة

أشار الاحتياطي الفدرالي إلى التخفيض التدريجي لشراءات الأصول في نهاية العام

يحضّر الاحتياطي الفدرالي للإعلان عن خطّته للخفض التدريجي لشرائه الشهري للأصول البالغ 120 مليار دولار في اجتماع نوفمبر، بعد تأكيده في سبتمبر أنّ الاقتصاد يقترب من أهدافه. قد يبدأ الاحتياطي الفدرالي بخفض شرائه سندات الخزانة الأمريكيّة من الأوراق الماليّة بضمان عقاري بـ10 مليار دولار و5 مليار دولار تباعاً كلّ شهر، وإنهاء الشراء في منتصف 2022 إلّا إذا أُعيق التقدّم.

كشف الاحتياطي الفدرالي أيضاً أنّه قد يبدأ بزيادة أسعار الفائدة في 2022 عندما تنحسر الضغوطات التضخميّة. وخلُص مؤخراً رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول أنّ استمرار أزمة سلسلة التوريد لفترة أطول قد يؤدي إلى ارتفاع التضخم، إلّا أنّ زيادة أسعار الفائدة الآن ستكون قبل أوانها.

في 28 أكتوبر، قام الرؤساء الديمقراطيّون في مجلس النواب الأمريكي بتأخير التصويت على اقتراح قانون البنية التحتية بقيمة تريليون دولار أمريكي من جديد، بعد أن كشف الرئيس بايدن عن إطار عمل جديد لحزمة منفصلة أكبر للإنفاق الاجتماعي والمناخ. يريد الديمقراطيّون الموافقة على اقتراح القانون الجديد قبل التصويت على اقتراح قانون البنية التحتية. وفي الوقت نفسه، وافق رؤساء الأحزاب على تمديد قصير المدى لتمويل الطرق السريعة بانتظار الموافقة على اقتراح قانون البنية التحتيّة الأكبر.

وفي 28 أكتوبر، أعلنت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد أنّه بالرغم من استمرار ارتفاع التضخم لفترة أطول، لا يُتوقّع ارتفاع أسعار الفائدة قريباً. حافظ البنك المركزي الأوروبي على ثبات أسعار الفائدة والسياسة النقديّة. وفي وقتٍ سابق في سبتمبر، أبطأ البنك المركزي الأوروبي وتيرة شراء الأصول بمقتضى برنامج pandemic purchase program مع ارتفاع الأسعار الاستهلاكيّة. حقّق التضخم في منطقة اليورو أعلى مستوياته خلال 13 عاما بنسبة 3,4% في سبتمبر، في حين سجل التضخم المستهدف وأسعار الفائدة 2% و-0,5% تباعاً. وبينت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد استمرار السياسة النقدية السهلة في المستقبل القريب وتوقعات تضخم بنسبة 2,2% في 2021 و1,7% في 2022 و1,5% في 2023.

إطار عمل حزمة الرئيس بايدن للإنفاق بقيمة 1,85 تريليون دولار

كشف الرئيس بايدن عن إطار تشريعي بقيمة 1,85 تريليون دولار للإنفاق الاجتماعي والمناخ، يشمل التعليم العمومي لما قبل الروضة وإعفاءات ضريبيّة للطاقة المتجددة وتوسعة قانون التأمين الصحي الميسر (Affordable Care Act) وزيادات ضريبية على الشركات والأفراد الأثرياء. لا يزال اقتراح الميزانيّة هذا يحتاج دعم الديمقراطيّين في مجلس الشيوخ.

يؤدي إطار عمل الميزانيّة إلى توسعة الدعم في قانون التأمين الصحي الميسر وزيادته لغاية 2025، ويساعد في تغطية التأمين الصحي لغير المؤمّنين.

يُخصّص إطار الميزانيّة 555 مليار دولار للإنفاق المرتبط بالمناخ، منها 320 مليار دولار لإعفاءات ضريبيّة موسعة لعشرة أعوام للطاقة المتجددة للمرافق والسكن والنقل والمركبات الكهربائية والتصنيع بالطاقة النظيفة.

ويشمل الإطار تمويل الحكومة الفدراليّة لمرحلة الروضة لجميع الأطفال بعمر ثلاثة وأربعة أعوام في الولايات المتحدة لستّة أعوام مع تمديد الإعفاء الضريبي للأطفال لعام واحد.

مؤشرات الاقتصاد الكلي

تباطأ نموّ الوظائف الأمريكيّة بحدة وسط نقص العمالة

استمرّت سوق العمل الأمريكية بالتعافي، إلّا أنّ نموّ الوظائف انخفض إلى أبطأ وتيرة في العام في سبتمبر وسط الثقل الذي يلقيه متحوّر دلتا وتراجع العرض في العمالة على الانتعاش الاقتصادي. انخفضت البطالة إلى 4,8% في سبتمبر من 5,2% في أغسطس بالرغم من التباطؤ في التوظيف مع انخفاض معدّل مشاركة القوّة العاملة. ارتفعت الأجور غير الزراعيّة بمقدار 194 ألف في سبتمبر، وهو أقلّ نمو شهري منذ ديسمبر 2020، نتيجة انخفاض الوظائف الحكوميّة بمقدار 123 ألف. وبالرغم من تباطؤ النموّ في الوظائف، ارتفعت الأجور بسبب نقص العمالة. انخفضت المطالبات الأولية الأسبوعية للإعانات على البطالة لأدنى من 300 ألف في أكتوبر للمرّة الأولى منذ ظهور الوباء وصولاً إلى 281 ألف في الأسبوع المنتهي في 23 أكتوبر. وانخفض معدل البطالة قليلاً في منطقة اليورو إلى 7,5% في أغسطس من 7,6% في يوليو، مستمرا بالهبوط حيث أدى تخفيف القيود المرتبطة بالوباء إلى التعافي الاقتصادي في الصيف.

تباطؤ النموّ مع نقص العمالة وقيود سلسلة التوريد

تباطأ الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة بنسبة 2,0% في الربع الثالث من 2021 على أساس السنوي بعد نموه 6,6% في الربع الثاني من 2021، وهو الأبطأ منذ نهاية 2020 بعد أشهر من المشاكل في سلسلة التوريد وانخفاض الإنفاق الاستهلاكي وارتفاع الإصابات بمتحوّر دلتا. وانخفضت زيادة الإنفاق الاستهلاكي، الذي يُشكّل حوالي 70% من الاقتصاد الأمريكي، إلى 1,6% في الربع الثالث من 12% في الربع الثاني مع انخفاض الدخل المتاح للإنفاق إلى 0,7% وانخفاض معدل الادخار الشخصي إلى 8,9% من 10,5%. فقد قام النموّ القياسي في النصف الأوّل من العام على مساعدة التحفيز الحكومي وإعادة فتح الأعمال وارتفاع معدلات التلقيح التي انخفضت في الربع الثالث. يفترض أن يحفز ارتفاع الطلب الاستهلاكي وانخفاض حدّة الوباء النموّ في الربع الرابع.

بالرغم من ازدياد الأسعار، ارتفعت مبيعات التجزئة الأمريكية 0,7% في سبتمبر مع عودة المستهلكين إلى المكاتب وإعادة فتح المدارس.

ارتفعت المبيعات السنويّة المعدلة موسميّاً للمنازل في الولايات المتحدة بنسبة 7% في سبتمبر إلى 6,29 مليون. بالرغم من استمرار قوة الطلب، إلّا أنّ الارتفاع قد يكون نتيجة انخفاض وجيز في أسعار فائدة القروض العقاريّة في أغسطس.

نما الناتج المحلي في منطقة اليورو بنسبة سنويّة معدّلة موسميّاً بلغت 9,1% في الربع الثالث من 2021، وهي أسرع وتيرة خلال عام. ونما اقتصاد منطقة اليورو أسرع من الاقتصادَين الأمريكي والصيني في الربع الثالث، نتيجة تخفيف قيود كورونا والانتشار الواسع للتلقيح، إلّا أنّ الإنتاج يبقى أدنى من مستوياته ما قبل الجائحة، بعكس الولايات المتحدة والصين. يُتوقّع أن يتباطأ النمو الاقتصادي في منطقة اليورو نتيجة العوائق التي تواجهها سلسلة التوريد وارتفاع التضخم.

ارتفع مؤشر أسعار المستهلك (CPI) في أمريكا بنسبة 5,4٪ مقارنة بنفس الفترة في العام السابق في سبتمبر، مما يتوافق مع معدل يونيو ويوليو ويتخطى أغسطس بقليل، ويبقى عند أعلى مستوياته خلال أكثر من عقد. وارتفع المؤشر الأساسي لأسعار المستهلك، الذي يستثني الغذاء والطاقة، بنسبة 4,0٪ مقارنة بنفس الفترة في العام السابق في سبتمبر، نتيجة ارتفاع الطلب الاستهلاكي ونقص العمالة والعرض. ارتفع مؤشر أسعار المستهلك في منطقة اليورو بنسبة 4,1% مقارنة بنفس الفترة في العام السابق في أكتوبر (من 3,4% في سبتمبر) وفق بينات Eurostat، إلى أعلى مستوياته خلال 13 عام، وتخطى نسبة 2٪ المستهدفة من البنك المركزي الأوروبي، بينما ارتفع التضخم الأساسي 2,1% نتيجة ارتفاع أسعار الطاقة.

انخفض مؤشر IHS Markit لمديري مشتريات المصانع في الولايات المتحدة إلى 58,4 في أكتوبر من 60,7 في سبتمبر في الولايات المتحدة، وإلى 58,5 من 58,6 في منطقة اليورو. وتباطأ الإنتاج هذا الشهر أساساً بسبب نقص العرض وتأخيرات النقل.

تستجيب عوائد السندات السياديّة لإعلانات الاحتياطي الفدرالي لكنّها تبقى منخفضة

ارتفعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى 1,7% في 21 أكتوبر بعدما أظهرت تقارير الوظائف الأخيرة ضيقا في سوق العمل، مما يشير إلى تعافي الاقتصاد وتخفيض تدريجي مبكر لشراءات الأصول. أنهت العوائد أكتوبر عند 1,56% وسط أسبوع متقلّب مع تفاوت أرباح الشركات وتضارب التقديرات الاقتصاديّة واقتراب اجتماع الاحتياطي الفدرالي في نوفمبر. ارتفعت توقعات التضخم لعشر سنوات مقارنة بأوراق الخزانة المحمية من التضخم إلى ذروتها بنسبة 2,69% في أكتوبر إلى أعلى مستوياتها خلال 15 عاما. وارتفعت عوائد السندات الألمانية لأجل 10 سنوات إلى -0,08% قبيل بيانات التضخم الأمريكيّة وإعلانات التشدّد من الاحتياطي الفدرالي.

الأسواق الماليّة

انتعاش أسواق الأسهم بالرغم من تفاوت الأرباح

أنهت الأسهم الأمريكيّة أقوى أشهرها منذ نوفمبر 2020، في حين لا يزال موسم الأرباح يُشجع المستثمرين بالرغم من تقارير سلبيّة لشركتَي Apple وAmazon. ارتفع مؤشرا S&P 500 وNasdaq Composite بنسبة 6,9% و7,3% تباعاً في أكتوبر، في حين ارتفع مؤشر Dow بنسبة 5,8% في أفضل ربح شهريّ منذ مارس.

ارتفع مؤشر STOXX Europe 600 بنسبة 4,6% إلى أعلى مستوياته خلال سبعة أشهر في أكتوبر، في حين ارتفع مؤشر FTSE100 البريطاني 2,1% وسط قوة الأرباح وتوقعات ارتفاع الفوائد. تفاوتت الأسهم الآسيويّة إذ انخفض مؤشر SSE المركب الصيني ومؤشر Nikkei 225 الياباني 0,6% و1,9% تباعاً، في حين ارتفع مؤشر Hong Kong Hang Seng بنسبة 3,3%.

استمرار تقلّص هوامش الائتمان

تقلّصت هوامش الدرجة الاستثمارية إلى 0,89% في نهاية أكتوبر من 0,87% في سبتمبر مع استغلال المستثمرين لسياسة الاحتياطي الفدرالي المرنة وانخفاض أسعار الفائدة قبل تغيّرها، في حين أنهت هوامش مرتفعة العوائد الشهر إلى 3,08% من 3,13% في سبتمبر. اتسعت هوامش الرهن الأول والثاني حتى الاستحقاق لتبلغ 4,20% فوق سعر الفائدة السائد بين البنوك في لندن (LIBOR) من 4,06% و7,22% إلى 7,14% على التوالي.

أسعار النفط تسجّل أعلى مستوياتها خلال أعوام وسط العرض المحدود

ارتفع السعر الفوري للنفط الخام من غرب تكساس الوسيط وبرنت من 75,03 دولارًا و78,31 دولارًا للبرميل على التوالي في سبتمبر إلى 83,57 دولارًا و83,72 دولارًا في نهاية أكتوبر. ارتفع المؤشران حوالي 20% منذ بداية سبتمبر، حيث سجل النفط الخام من غرب تكساس الوسيط وبرنت أعلى مستوى لهما منذ أكتوبر 2014 وأكتوبر 2018 تباعاً، نتيجة شح المعروض العالمي وتزايد الطلب على الوقود حول العالم. كما ساهم انتقال الوقود إلى الديزل وزيت الوقود بدعم أسعار النفط وسط قلق حول نقص الفحم والغاز في الصين والهند وأوروبا.

وافقت أوبك بلس على حفاظ خطّتها لزيادة الإنتاج اليومي بمقدار 400 ألف برميل شهريّاً حتى نهاية 2022، مما قد يواصل كبح الأسعار مع زيادة الطلب. أكّدت أوبك بلس خطتها الإنتاجية بالرغم من ضغوط الولايات المتحدة والهند لزيادة العرض.

ارتفاع الدولار الأمريكي وهبوط سعر الذهب وانتعاش عملة البيتكوين

ارتفع الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوياته خلال أكثر من عام مسجلاً 94,52 مقابل سلة من العملات في 12 أكتوبر، وسط مخاوف التضخم وتوقعات إعلان الاحتياطي الفدرالي عن تخفيض شرائه الأصول تدريجيّاً. سجّل الدولار انخفاضا قليلا في نهاية أكتوبر إلى 94,12، من 94,34 في سبتمبر. في غضون ذلك، انخفضت أسعار الذهب إلى أدنى مستوياتها خلال أسبوع مسجلةً 1,782 دولار للأونصة في 28 أكتوبر، عقب تحسّن الدولار وارتفاع عوائد السندات الأمريكيّة. وبحلول نهاية الشهر، ارتفع الذهب بنسبة 1,5% إلى 1784 دولار للأونصة. انتعشت عملة البيتكوين حوالي 40% في أكتوبر وسجلت مستوى قياسي يبلغ 66975 دولار، وأنهت الشهر بمستوى قياسي عند 60599 دولار.

الأرباح

تفاوت أرباح قطاع التكنولوجيا؛ وأرباح Amazon وApple أقلّ من التوقعات

ارتفعت إيرادات Apple بنسبة 29% مقارنة بنفس الفترة في العام السابق في الربع الثالث لتصل إلى 83,36 مليار دولار، إلّا أنّها كانت 2% أدنى من التوقعات، في حين توافقت أرباح السهم البالغة 1,24 دولار مع التوقعات. ويرجع انخفاض الإيرادات عن التوقعات إلى القيود على العرض التي تخطّت التوقعات نتيجة نقص الرقائق على مستوى القطاع واضطرابات التصنيع المرتبطة بفيروس "كوفيد-19". ارتفعت مبيعات iPhone بنسبة 47% مقارنة بنفس الفترة في العام السابق، ونمت مبيعات iPad وMac بنسبة 21% و2% على التوالي. قال الرئيس التنفيذي لشركة Apple، تيم كوك، أنّه يُتوقّع نموّ أقوى للإيرادات مقارنة بنفس الفترة في العام السابق في الربع الرابع بالرغم من احتمال تفاقم القيود على العرض.

ارتفعت إيرادات Amazon بنسبة 15% مقارنة بنفس الفترة في العام السابق في الربع الثالث لتصل إلى 110,8 مليار دولار من نموّ بنسبة 37% في العام الماضي، وبلغت أرباح السهم 6,12 دولار مما كان أقلّ من التوقعات بنسبة 46% و1% تباعاً. تباطأ نموّ المبيعات مع عودة المستهلكين إلى المتاجر في حين استمرّت مشاكل سلسلة التوريد. ويتوقّع المدير المالي لشركة Amazon، برايان أولسافسكي، تكاليف إضافيّة تبلغ مليار دولار في الربع الرابع لنقص العمالة وارتفاع الأجور وازدياد تكاليف الشحن والقيود العالميّة على سلسلة التوريد. وحل آندي جاسي محل جيف بيزوس كالرئيس التنفيذي في يوليو.

ارتفعت أسهم Facebook إذ تخطّت أرباحها التوقعات للربع مع أن إيراداتها كانت أقل من التوقعات. ارتفعت المبيعات بنسبة 35% مقارنة بنفس الفترة في العام السابق، مما كان 2% أدنى من التوقعات، لتصل إلى 29 مليار دولار، أمّا أرباح السهم البالغة 3,22 دولار فتخطت التقديرات التي تمّ الإجماع عليها البالغة 3,19 دولار. وقال المدير المالي، دايفيد ويهنر، أنّ تغييرات نظام التشغيل iOS شكّلت أكبر تأثير معاكس في الربع الثالث، ممّا أضرّ بقدرة استهداف الإعلانات للمستخدمين. سيبدأ التركيز بالانتقال إلى ميزة Reels للفيديوهات على كامل الشاشة في العام المقبل.

كانت إيرادات Alphabet البالغة 65,12 مليار دولار في الربع الثالث أعلى بنسبة 3% من التقديرات التي تم الاجماع عليها، بينما كان ربح السهم البالغ 27,99 دولارًا أعلى بنسبة 19% من التقديرات. وارتفعت إيرادات قطاع الإعلانات بنسبة 43% مقارنة بنفس الفترة في العام السابق. وزادت إيرادات YouTube بنسبة 43% مقارنة بنفس الفترة في العام السابق لتصل إلى 7,2 مليار دولار. كشفت روث بورات، المديرة المالية لشركة Alphabet، أنّ تأثير المزايا الجديدة للخصوصيّة في iOS 14 على إيرادات YouTube كان متواضعاً.

كانت إيرادات Microsoft التي بلغت 45,32 مليار دولار أدنى من التقديرات بنسبة 3%، والعائد على السهم البالغ 2,27 دولار أعلى من التقديرات بنسبة 10%. ونمت إيرادات سحابة Azure بنسبة 50%. وارتفعت إيرادات قسم الإنتاجية وآليات العمل، الذي يشمل منتجات Office وLinkedIn، بنسبة 22%.

تجاوز صافي دخل Tesla البالغ 1,6 مليار دولار في الربع الثالث مليار دولار للمرّة الثانية. أما ربح السهم الذي بلغ 1,86 دولار فكان أعلى بنسبة 17% من التقديرات المجمع عليها البالغة 1,59 دولار للسهم، وكانت الإيرادات البالغة 13,76 مليار دولار أعلى بنسبة 1% من التقديرات، مع تحسّن إجمالي هوامش الربح إلى 30,5% لقطاع السيّارات و26,6% لأعمالها الإجماليّة.

قوة أرباح القطاع المالي تشير إلى الانتعاش

تجاوز ربح السهم في جاي بي مورغان وسيتي التقديرات المجمع عليها بنسبة 25% و30% على التوالي. تخطت نتائج الربع الثالث لجاي بي مورغان التوقعات حيث كانت خسائر القروض أدنى من التوقعات بمقدار 1.5 مليار دولار. وأعلنت سيتي عن نتائج أقوى من التوقعات حيث زادت إيرادات التداول من الأرباح بشكلٍ ملحوظ. وتخطت إيرادات جاي بي مورغان البالغة 30,4 مليار دولار التوقّعات البالغة 29,8 مليار دولار، في حين تخطّت إيرادات سيتي البالغة 17,15 مليار دولار التوقّعات البالغة 16,97 مليار دولار.

تجاوزت أرباح أسهم مورغان ستانلي وغولدمان ساكس التقديرات بنسبة 18% و47% على التوالي، مع قوة نتائج التداول والخدمات المصرفيّة الاستثماريّة وإدارة الأصول. وتجاوزت إيرادات غولدمان، التي بلغت 13,61 مليار دولار، التوقعات البالغة 11,68 مليار دولار، مدفوعة بزيادة في عمليّات الدمج المكتملة والديون والاكتتاب. تجاوزت إيرادات مورغان ستانلي، البالغة 14,75 مليار دولار، التقديرات البالغة 14,0 مليار دولار، مدفوعة أيضًا بالنشاط المصرفي الاستثماري وإضافة 135 مليار دولار أمريكي من الأصول تحت إدارة الثروات.

كان أداء فيزا وماستركارد وأمريكان إكسبرس أفضل من المتوقع، مما يؤكد انتعاش الاقتصاد. وكانت إيرادات فيزا البالغة 6,6 مليار دولار أعلى من المتوقع البالغ 6,5 مليار دولار بينما تجاوز ربح السهم البالغ 1,65 دولار التوقعات البالغة 1,56 دولار. كما تخطت إيرادات ماستركارد البالغة 5,0 مليار دولار التوقعات البالغة 4,95 مليار دولار، في حين كان ربح السهم البالغ 2,37 دولار أعلى من تقديرات وول ستريت البالغة 2,19 دولار. تجاوزت إيرادات أمريكان إكسبريس البالغة 10,9 مليار دولار توقعات المحللين البالغة 10,52 مليار دولار، في حين كان ربح السهم الذي بلغ 2,27 دولار أعلى بكثير من المتوقع البالغ 1,80 دولار.

تعافي قطاعَي الطاقة والصناعة

أعلنت شركات الطاقة الكبيرة، مثل Exxon وChevron، عن أرباح في ربع ثان على التوالي مع ارتفاع أسعار النفط وازدياد الفعاليّة التشغيليّة وتحسّن التحكم بالتكلفة. ولا تزال الشركتان حذرتان بشأن الإنفاق الرأسمالي وخفض التكاليف.

كانت إيرادات كاتربيلر، التي غالبًا ما تُعتبر مقياساً للدورة الاقتصادية والتي بلغت 12,4 مليار دولار، أدنى قليلاً من التقديرات البالغة 12,48 مليار دولار كما تجاوز ربح السهم البالغ 2,66 دولار متوسط ​​تقديرات المحللين البالغة 2,20 دولار.

مشاعر السوق

هبوط مشاعر المستهلك وسط مخاوف التضخّم

انخفض مؤشر جامعة ميشيغان لمشاعر المستهلك إلى 71,1 في أكتوبر من 72,8 في سبتمبر، ويبقى قريباً من أدنى مستوياته أثناء الوباء وسط مخاوف ارتفاع التضخم وتغير السياسات الاقتصاديّة.

وانخفض مؤشر VIX إلى أدنى مستوياته منذ بداية الوباء، وأنهى أكتوبر عند 16,26 من 23,14 في يوليو.

أظهر مؤشر الخوف والجشع في نهاية الشهر (الذي يستخدم سبعة عوامل بما فيها زخم السوق والطلب على الملاذ الآمن، والطلب على السندات دون المرتبة الاستثمارية) "جشعاً شديداً" مسجلاً 75 مع انتقال المستثمرين إلى الأسهم من أمن السندات النسبيّ.

كوفيد-19

يستمر ارتفاع عدد حالات "كوفيد-19" ووفيّاته حول العالم لكن بوتيرة أبطأ.

انخفضت حالات "كوفيد-19" في الولايات المتحدة إلى نصف أحدث ذروة لها في سبتمبر بمعدل حالات يوميّة يبلغ 72 ألف خلال الأسبوع الأخير من أكتوبر. تمّ تلقيح 58% من الأمريكيّين بالكامل بالرغم من تباطئ الارتفاع في معدلات التلقيح منذ الجرعات الأولى. وأوصى المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها بجرعات إضافيّة معزّزة من اللقاح للأشخاص الذين تمّ تطعيمهم بالكامل. انخفضت حالات إدخال المرضى للمستشفيات إلى نصف ذروتها إلى معدل لسبعة أيام يبلغ 103 ألف حالة في سبتمبر.

في أوروبا، لم تتفاد ارتفاع الحالات نتيجة الموجة الرابعة للوباء سوى دول قليلة. وتنظر غالبيّة الدول التي أرخت قيود التباعد الاجتماعي في الصيف في تدابير جديدة للحدّ من ارتفاع الحالات. في الأسبوع الأخير من سبتمبر، سجلت أوروبا 57% من الثلاثة ملايين حالة حول العالم. مع ذلك، ازدادت سهولة السفر ضمن الاتحاد الأوروبي مع قبول شهادة كوفيد الرقميّة على نطاق واسع.

شهدت جنوب شرقيّ آسيا انخفاضاً كبيراً في حالات "كوفيد-19" مما مهّد الطريق إلى التعافي، حيث ساعد تخفيف القيود على المصانع في خفض التأخير العالمي في التوريد. إلّا أنّ التعافي الكامل للمصانع قد يحتاج إلى أسابيع أو أشهر. يبقى الطلب على شبه الموصلات مرتفعاً ويبقى العرض منخفضاً. أمّا إندونيسيا، إحدى الدول الأكثر تضرّراً، فلا تكافح للتعافي وتطلب من الدول المتطوّرة زيادة الدعم للدول الفقيرة. خفّفت تايلند وأستراليا قيودها على السفر العالمي دون فرض حجر عند الوصول.

توقعات الشهر المقبل

  1. 1. انتشار اللّقاح والجرعات المعزّزة عالميا
  2. 2. خطّة الرئيس بايدن للإنفاق ومقترح قانون البنية التحتيّة البالغَين 1,85 تريليون دولار
  3. 3. تغيير السياسات في الولايات المتحدة وأوروبا
  4. 4. متحوّر دلتا لفيروس "كوفيد-19"
  5.  

إخلاء المسؤوليّة

تقدم لك شركة The Family Office Co. BSC(c) - "The Family Office" هذا العرض لأغراض إعلامية فقط، ويحتوي على معلومات سرية وخاصة لا يجوز إعادة إنتاجها أو توزيعها أو استخدامها من قبل أي أطراف ثالثة بدون موافقة خطية مسبقة من The Family Office.

لم تدُقق أي معلومات أو أشكال أو حسابات أو رسوم بيانية أو تمثيلات رقمية أخرى واردة في هذا العرض علماً أنها قابلة لتغيير في أي وقت. بالإضافة إلى ذلك، بعض التقييمات (بما في ذلك تقييمات الاستثمارات) الظاهرة في هذا العرض قابلة للتغيير حيث أنها قد تستند إلى تقديرات أو أرقام تاريخية لا تعكس أحدث التقييمات. مع أن مصادر جميع المعلومات والآراء الواردة في هذا العرض تعتبر موثوقة بحسن نية، لا يقدم أي تعهد أو ضمان، معبر أو ضمني، فيما يتعلّق بدقّتها أو اكتمالها. ليست المعلومات الواردة هنا بديلة عن تحقيق العناية الواجبة. لا يعتبر الأداء السابق مؤشراً أو ضامناً لأداء المستقبل. تعتبر الجداول الزمنية للخروج، والأسعار والتوقعات المتعلقة بها تقديرات فقط. وقد يحدث الخروج قبل أو بعد ما هو متوقّع، أو بتقييم أعلى أو أقلّ، مشروطاً، كمثال وليس للحصر، بافتراضات معينة والأداء المستقبلي المتعلّق بالوضع المالي والتشغيلي لكل شركة والظروف الاقتصادية العامة.

لا تقدّم The Family Office أي تعهد أو ضمان، معبر أو ضمني، فيما يتعلّق بأي إحصائيّات أو بيانات مالية تاريخية أو حالية. سواء كان مصدرها The Family Office من خلال أبحاث خاصة أو غيره. فيما يتعلق بأي من تلك الإحصاءات أو البيانات المقدمة أو المتاحة من قبل أو نيابة عن The Family Office، (أ) يتحمل المستثمر كامل المسؤولية لإجراء تقييمه الخاص لمدى أهمية المعلومات النسبية وسلامة المصدر و(ب) ليس لدى المستثمر أي مطالبة ضد The Family Office.

تُحوّل أيّ مبالغ بعملة غير الدولار الأمريكي حسب أسعار الصرف السائدة في السوق كما حسبتها The Family Office أو مزودي الخدمة لديها وقد تختلف أسعار البنوك. تعتبر الأسعار إرشادية فقط ولا تعكس استعداد The Family Office لعقد صفقات مع أطراف أخرى بناءً عليها.

تشكل بعض المعلومات الواردة في هذا العرض "بيانات تطلعية"، والتي يمكن تحديدها باستخدام كلمات مثل "يجوز" أو "سوف" أو "يجب" أو "يتوقع" أو "يُنتظر" أو "مشروع" أو "خطط" أو "تقديرات" أو "النية" أو "المتابعة" أو "الاعتقاد" أو عكسها بصيغة النفي أو بدائل لها أو مصطلحات مماثلة. حيث يحتوي هذا العرض على توقعات أو أهداف أو خطط أو بيانات تطلعية أخرى. تخضع تلك البيانات التطلعية بطبيعتها لمخاطر معروفة ومجهولة متعلقة بأعمال تجارية واقتصادية وتنافسية وتنظيمية وغيرها وأوضاع طارئة وعدم يقين، معظمها يصعب التنبؤ به وخارج عن سيطرة The Family Office مما قد يسبب اختلافاً مُهماً بين الأداء الفعلي أو النتائج المالية والتوقعات الأخرى المستقبلية وتوقعات الأداء أو النتائج أو الإنجازات المستقبلية في تلك البيانات التطلعية، بشكل معبر أو ضمني. يجب ألا يعتمد المستثمرون دون مبرر على تلك البيانات التطلعية. لا تلتزم The Family Office بتحديث أي بيانات تطلعية لتتوافق مع النتائج الفعلية أو التغيرات في توقعات The Family Office إلا إذا نص القانون المعمول به على ذلك.

لا تقدم The Family Office أي تعهد أو ضمان، معبر أو ضمني، فيما يتعلق بأي توقعات مالية. وفي ما يتعلّق بأي توقعات تم تسليمها أو إتاحتها من قبل أو نيابةً عن The Family Office (أ) تضمن محاولة تقديم مثل هذه التوقعات بطبيعتها عدم اليقين و(ب) يعتبر المستثمر عدم اليقين أمراً مألوفاً و(ج) يتحمل المستثمر كامل المسؤولية لإجراء تقييمه الخاص لمدى اكتمال هذه التوقعات المقدمة ودقتها (د) ليس لدى المستثمر أي مطالبة ضد The Family Office.

يمثل هذا العرض ملخصاً لمعلومات معيّنة ويجب مراجعة مذكرة الطرح الخاص للشروط الكاملة وفهم الاستثمارات ومخاطرها بشكلٍ أكمل. بالإضافة إلى ذلك، لا يمثل هذا العرض عرضاً للبيع أو طلباً لشراء أي أداة أو منتج مالي آخر، ولا يمثل التزاماً من قِبَل The Family Office لتقديم مثل هذا العرض في الوقت الحاضر أو إشارةً إلى استعداد The Family Office لعرضه مستقبلاً.

The Family Office هي شركة استثمارية من الفئة الأولى تخضع لرقابة مصرف البحرين المركزي، ومرخّصة بسجل تجاري رقم 53871 صادر بتاريخ 21/6/2004، وبرأس مال مُصرّح به ومدفوع قدره 10,000,000 دولار أمريكي. ولا تُقدّم The Family Office Co. BSC(c) منتجاتها وخدماتها سوى إلى "مستثمرين معتمدين" على النحو المحدد من قِبل مصرف البحرين المركزي.

تحدث إلى خبراء الاستثمار لدينا

ابدأ في استراتيجية الاستثمار المخصصة لك

إحجز موعداً