نظرة عامّة عن الأسهم الخاصّة

Dec 20 2021 | 3 min

كما هو حال الأسهم العامة، تستلزم الأسهم الخاصّة امتلاك أسهمٍ في شركة. الاختلاف الرئيسي هو أنّ أسهم الشركات الخاصّة غير مطروحة للتداول العام في البورصة، وهي بالتالي غير سائلة. للتعويض عن انعدام السيولة، تُطرح الأسهم الخاصّة عادةً بسعرٍ مخفّض بالمقارنة مع تقييمات الأسهم العامة، ما قد يحقّق عوائد أعلى.

في حين تكون المعلومات حول الشركات العامّة متاحة بسهولة، عادةً ما تكون الأسواق الخاصّة مُبهمةً وتحتاج خبرة واسعة لتحرير قيمتها. وغالباً ما تكون الأسواق الخاصّة بعيدة المنال عن المستثمرين غير المؤسسيّين، حيث يجهل الكثير منهم هذه الفئة من الأصول.

يجيب هذا المقال عن أسئلةٍ شائعةٍ حول هذه الفئة من الأصول وكيفيّة وصولك إلى الفرص المشوّقة في هذا المجال.

كيف يسير العمل في صندوق أسهمٍ خاصّة؟

يُنشأ صندوق الأسهم الخاصّة عبر جمع الالتزامات الرأسماليّة من المستثمرين. قد يركّز مدير الصندوق على استراتيجيّة محدّدة (كرأس المال المخاطر) أو قطاع (كالتكنولوجيا أو الرعاية الصحية) أو منطقة جغرافيّة (كالولايات المتحدة أو آسيا) أو مجموعة منها. ثمّ يستدعي مدير الصندوق رأس المال من المستثمرين تدريجيّاً لشراء شركاتٍ خاصّة.

يبحث مدير الأسهم الخاصّة عن فرصٍ كثيرة ويختار الشركات الخاصّة الواعدة. قبل الاستحواذ، تُبذل عناية واجبة مكثّفة لضمان استمرار الاستثمار.

بعد الاستحواذ، يعمل مدير الأسهم الخاصّة مع إدارة الشركة الخاصّة لتحقيق قيمة أكبر عبر تحسين الإيرادات والأرباح خلال فترة الاستثمار (عادةً بين ثلاثة إلى خمسة أعوام).

بعد اكتمال عمليّة تحقيق القيمة، يتمَ الخروج من الاستثمار عن طريق طرح عام أوّلي أو البيع إلى شاري استراتيجي أو مدير آخر للأسهم الخاصّة.

تتطلّب صناديق الأسهم الخاصة إدارة مباشرة وشاملة في جميع المراحل وتحتاج إلى فرق أكبر للبحث عن الصفقات وبذل العناية الواجبة والعمل مع شركات المحفظة لتحسين عمليّاتها وإدارة الخروج من الاستثمار.

إنّ عمليّة جمع رأس المال والاستحواذ على الشركات وتحقيق القيمة وأخيراً الخروج من الاستثمار قد تدوم 10 أعوام. رغم ذلك، يحصل المستثمرون على العوائد بالتزامن مع دخول الاستثمارات بمرور الوقت، ويُحتمل أن يسترجعوا رأسمالهم المستثمر خلال فترة أقصر.

لا بدّ أن تستثمر مع مديري صناديق موثوقين وكفؤين. وإنّ المستشارون الماليّون الذين يتمتّعون بعقود من الخبرة في The Family Office قادرين على توجيهك للاستثمار مع أفضل المديرين.

أنواع الأسهم الخاصّة

تتبع استثمارات الأسهم الخاصّة ثلاث استراتيجيّات رئيسة.

شراء حصص كاملة

يستلزم شراء حصص كاملة الاستحواذ على حصة مسيطرة في شركة. غالباً ما يتمّ الاستحواذ بمزيجٍ من الديون والأسهم، المعروف أيضاً بشراء حصص مموّلة بالديون (LBO). يتطلّب اللجوء إلى الديون أن تكون الشركة المستحوذ عليها ناضجة ومربحة، وأن تحقّق تدفقاً كافياً من النقد الحر لإعادة تسديد الدين.

بعد الاستحواذ، يعمل مدير الأسهم الخاصّة مع إدارة الشركة لتحقيق القيمة عبر تحسين العوائد والأرباح، بالطرق الاعتيادية أو عبر الدمج والاستحواذ. عند تحقيق القيمة الكاملة التي تحتاج بين ثلاثة إلى خمسة أعوام، يُباع الاستثمار عادةً من خلال طرح عام أولي أو إلى شاري استراتيجي أو مدير صندوق آخر.

أسهم النمو

تشمل استراتيجيّات أسهم النموّ حصص أقليّة كثيرة في شركاتٍ سريعة النموّ من دون تمويل بالديون. ومع تمويلٍ قليل بالديون أو عدمه، لا تحتاج هذه الشركات أن تكون مربحة. أمّا إذا كانت، فتُخصّص الأرباح للنمو.

تميل شركات النمو أن تكون أكثر شباباً من تلك المستحوذ عليها في شراء الحصص الكاملة، مع نماذج أعمال موثوقة تحتاج استثماراً كبيراً لتحقيق إمكانات النموّ. عادةً ما تكون فترة الاستثمار في أسهم النمو قصيرة (عامَين إلى أربعة أعوام).

رأس المال المخاطر

يشمل رأس المال المخاطر القيام باستثمارات متواضعة في الكثير من الشركات في مراحلها الأولى، التي تتمتّع غالباً بنماذج أعمال غير موثوقة ولا تحقّق الإيرادات. إنّ هذا النوع هو الأخطر بين الاستراتيجيات الثلاثة إذ تميل غالبية استثماراته إلى الفشل، إلّا أنّ النجاحات النادرة تحقّق عوائد استثنائية (ما يصل إلى 100 أضعاف) تعوّض عن جميع الإخفاقات. قد تمتد فترة الاستثمار على ثمانية أعوام.

ما هي مزايا الاستثمار في الأسهم الخاصّة؟

لا تختلف مخاطر الأعمال مادياً بين الشركات الخاصّة والعامة، فهي تخضع إلى الديناميكيّات الاقتصاديّة والجيوسياسيّة نفسها. رغم ذلك، يحصل مستثمرو الأسهم الخاصة على "علاوة السيولة" بالمقارنة مع الأطراف المقابلة من القطاع العام للتعويض عن نقص السيولة، ما قد يضيف 3% على العوائد.

يحقّق مديرو الأسهم الخاصّة عادةً عوائد أكثر من تمويل الديون وتحسينات الأعمال إذ تكون الأسواق الخاصّة أقلّ كفاءة من الأسواق العامة.

كما أنّ الأسهم الخاصّة أقلّ تقلباً من الأسهم العامة، إذ تقوم التقييمات على أساسيّات الأعمال بدل التحوّلات اليوميّة في مشاعر المستثمرين.

ينبغي أن يشكّل التوزيع على الأسهم الخاصّة جزءً من استراتيجيّة أوسع تضمّ فئات أصول أخرى مدرّة للدخل في الاستثمارات البديلة كالائتمانات الخاصّة والعقارات الخاصّة وغيرها.

إنّ التوزيع على الاستثمارات البديلة في محفظتك يحسّن العوائد عبر تنويعٍ أفضل مع استراتيجيّات تضمّ أنماطاً مختلفة للمخاطر والعوائد، وعوائد غير مترابطة أو مترابطة عكسيّاً. وعند انخفاض فئة أصول محدّدة، تُعوّض عوائد فئةٍ أخرى من الأصول تكون مترابطة معها عكسيّاً عن الخسائر.

اختبر مدى تنوّع محفظتك اليوم مع حاسبتنا للتنوّع.

هل يناسبني الاستثمار في الأسهم الخاصّة؟

بالنسبة إلى المستثمرين المستعدين لتجميد رأسمالهم لما يصل إلى 10 أعوام، يشكّل الاستثمار في الأسهم الخاصّة وسيلة جذابة لتحقيق عوائد كبيرة.

لا تخلو الأسهم الخاصّة من السلبيّات، فهي مبهمة وتتطلّب خبرة واسعة خاصّة بموقع محدّد أو قطاع. تعمل The Family Office من خلال شبكتها العالميّة مع أرقى مديري الأصول لإتاحة أفضل الاستثمارات لعملائنا حول العالم.

عادةً ما تبحث صناديق الأسهم الخاصّة عن التزامات بين 5 مليون دولار و25 مليون دولار. تسمح The Family Office لك باستثمار مبلغ أقلّ بكثير عبر دمج رأسمالك مع مستثمرين آخرين.

بغضّ النظر عن العناصر الجذابة للأسهم الخاصّة، لا ننصح بتركيز استثماراتك عليها. إلّا أنّ توافر الأسهم الخاصّة في محفظتك يحسّن التنويع والعوائد معدّلة المخاطر على المدى الطويل.

ابدأ اليوم

إن The Family Office شركة مستقلّة لإدارة الثروات تأسست في 2004 تقدم حلولًا لمحافظ استثمارية حسب الطلب تتضمن فئات كثيرة من الأصول. تتخطى فلسفتنا الاستثماريّة شراء الأصول وبيعها فحسب، إذ نرى أنّ السبيل لتنمية الثروة والحفاظ عليها هو تصميم استراتيجيّة استثماريّة قويّة تناسب حاجاتك الخاصّة وتفضيلاتك وأسلوب حياتك.

سواء ترغب بالحفاظ على إرثك أو التخطيط للتقاعد أو تنويع استثماراتك، إنّ مستشارينا الماليّين العالميّين الذين يتمتّعون بعقود من الخبرة جاهزون لمساعدتك في إنشاء محفظة مصمّمة خصيصاً لتلبية حاجاتك الفريدة. حدّد موعد اتّصال معنا اليوم.

Get Started

ابدأ استراتيجيتك الاستثماريّة المخصّصة معنا

تحدث مع خبرائنا الاستثماريّين أو اكتشف منصتنا الرقمية من دون أيّ التزامات