قناعات الاستثمار للنصف الثاني من 2022

Aug 24 2022 | 2 min

شهد سوق الأسهم تقلبات متكرّرة في النصف الأوّل من 2022. تراجع مؤشر S&P 500 بنسبة 13% في منتصف مارس من ذروته في ديسمبر 2021 ثمّ ارتفع بنسبة 11% في نهاية مارس لينخفض من جديد بنسبة 16% في مايو ويعود ويرتفع بنسبة 7% في بداية يونيو ثمّ يتراجع بنسبة 12% في الشهر نفسه.

يُبيّن الرسم البياني أدناه "الهبوط الثلاثي" لمؤشر S&P 500 هذا العام، ما يناقض الرحلة النفسية للمستثمرين وسط استيعابهم للأحداث العالمية وتداعياتها على التمويل العالمي والتجارة العالمية. سواء شارفت هذه التقلبات المتكرّرة على نهايتها أو أنها لا تزال جارية ليس مؤكداً.

1st Half 2022_ A Classic SP 500 Triple Waterfall of Shock Acceptance and Capitulation (002)المصدر: بيانات Bloomberg، تقديرات Stifel.

العوامل الرئيسيّة

سجّل مؤشر S&P 500 أدنى مستوياته في 16 يونيو وارتفع في وقت كتابة المقال إلى 14,5%. أين يذهب من هنا يعتمد على ما يلي:

  • نموّ الاقتصاد الأمريكي
  •  تضخم الدولار الأمريكي
  • سياسات الاحتياطي الفدرالي.

 

نموّ الاقتصاد الأمريكي

رفع مؤخراً الاحتياطي الفدرالي في أتلانتا توقعاته للناتج المحلي الإجمالي في الربع الثالث من 2022 إلى 2,5% ربما بسبب البيانات الأقوى من المتوقع للمشتريات المحليّة في الربعين الأول والثاني.

غير أنّ المؤشرات التطلعية الأخرى لا تبشر بالخير. فالأخبار حول تسريح الشركات للعمال وتراجع تفاؤل الشركات الصغيرة وتراخي الطلب على الرهون العقارية تشير إلى ضعف في الاقتصاد بشكلٍ عام.

توقّع صندوق النقد الدولي تراجع نموّ الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي أكثر من النصف إلى 2,3% في 2022 ومن جديد في 2023 إلى 1,0%. قد يبقى نمو الاقتصاد العالمي والأمريكي بطيئاً في 2022 و2023. وقد يؤدي ذلك إلى تآكل هوامش أرباح الشركات وعوائدها، ونتيجةً لذلك تقييمات سوق الأسهم.

تضخم الدولار الأمريكي

رفعت إمكانية التضخم ثنائي الرقم من توسّع القلق هذا العام في الاقتصادات الغربية التي تعوّدت على التضخم المنخفض والثابت والقابل للسيطرة خلال العقدين الماضيين.

ومع عودة نقص العرض العالمي إلى وضعه الطبيعي، قد يخف ضغط الأسعار نوعا ما، خاصة للبنزين والمعادن الصناعية والخشب والحبوب.

ولكن التضخم الأساسي (باستثناء الغذاء والمحروقات) قد يستغرق وقتاً أطول للمعالجة. وقد يسبب مجرد توقع التضخم "تضخماً بلا قيود" بغض النظر عن الأسس. إذا توقع الجميع ارتفاع الأسعار، سترفع الشركات الأسعار وسيطلب العمال زيادة الرواتب. ومع بقاء العوامل الأخرى كما هي، إذا ارتفعت توقعات التضخم بنسبة 1% سيرتفع التضخم الفعلي بنسبة 1% أيضاً.

سياسات الاحتياطي الفدرالي

اتخذ الاحتياطي الفدرالي إجراءات حاسمة هذا العام ورفع أسعار الفائدة أربع مرّات للآن، لكنّ الخوف من الركود قد يجعله يوقف أو حتى يعكس سياسته المتشددة.

يبدو أنّ عوائد السندات الطويلة والمتوسطة الأمد قد ُسعّرت تراجع التضخم ما يدعم وجهة النظر هذه. ولكن هذا الاتجاه لأسعار السندات قد لا يعكس امكانية استمرار تشدد السياسة النقدية.

قد يكون من المبكر جداً أن يسترخي الاحتياطي الفدرالي. لا تزال أسعار الفائدة الحقيقية سلبية للغاية ويبقى تراجع الميزانية العمومية بعيداً عن هدفه. بالتالي، من المستبعد أن ينظر الاحتياطي الفدرالي بخفض إضافي لأسعار الفائدة قبل ديسمبر 2023.

الخاتمة

قد يواجه الاقتصاد الأمريكي فترة مطوّلة من تراجع النمو واستمرار تضخم أكثر من المعتاد وصعوبة الوصول إلى رأس المال.

بغضّ النظر عن اتجاهات الأسواق، ينبغي أن تلبي محفظتك المستهدفة أهدافك الاستثمارية. وفي سوق مليء بالتحديات، لا يُمكن حصول ذلك بنهج ساكن.

تتطلّب البيئة الغامضة استراتيجية دفاعية تركّز على الأرباح بدل النمو. ولكن ثروتك ستنمو فقط إذا استثمرت في أصول مقوّمة بأدنى من قيمتها الفعليّة أو في وضع مهيأ للنمو القوي.

تتناول استراتيجياتنا الاستثمارية المخصصة أهداف كلّ مستثمر وظروفه وقابليته على تحمّل المخاطر للحفاظ على الثروة وتنميتها عبر دورات الأسواق. اتّصل بمستشارينا الماليّين لاستشارة أوليّة.

 

Get Started

ابدأ استراتيجيتك الاستثماريّة المخصّصة معنا

تحدث مع خبرائنا الاستثماريّين أو اكتشف منصتنا الرقمية من دون أيّ التزامات