التقاعد في خطر: خمس خطوات أساسية للتخطيط للمستقبل

Nov 25 2020 | 3 min

متى تبدأ الاستعداد لتقاعدك النهائي؟ في المملكة المتحدة، تقدر هيئة الأموال والمعاشات التقاعدية التي تدعمها الحكومة أن 37% ممن تجاوزت أعمارهم الخمسين سنة يؤخرون التخطيط لتقاعدهم حتى آخر سنتين من حياتهم العملية[1] وهي نسبة عالية للغاية. وفي الإمارات العربية المتحدة، اكتشفت شركة "ميرسر" وهي شركة استشارية عالمية للموارد البشرية أن 15%[2] فقط من الموظفين هناك لديهم نظام معاش تقاعدي لدى المؤسسات. ووجدت الدراسة أن 44%[3] من موظفي الإمارات ليس لديهم خطة معاش تقاعدي وعليهم الاستمرار في العمل حتى آخر العمر. يمكن لهذا العجز عن التخطيط المالي أن يؤدي إلى عواقب وخيمة. في ظل استمرار ارتفاع متوسط العمر المتوقع وتراجع قدرة الدول على التمويل والتي تأثرت بشدة بسبب جائحة كوفيد-19، فقد تصبح أشياء كثيرة بداية من تكاليف المعيشة حتى الرعاية الصحية بعيدة المنال.

كيف تتفادى هذه المشكلة؟

يعتبر التخطيط للتقاعد أمراً بالغ الأهمية. في سنوات العمر الذهبية، لا يجب أبداً أن يكون هدفك هو البقاء على قيد الحياة فحسب، بل يجب أن تخطط لعيش كل لحظة والاستمتاع بها. حينما يأتي اليوم الكبير، يحلم الكثير بتحقيق أشياء رائعة. يريد الكثير أن يتركوا لعائلاتهم ثروة يرثونها من بعدهم. لمساعدتك في تحقيق أسلوب الحياة الذي تستحقه خلال سنوات تقاعدك، وضع خبراؤنا استراتيجية تتألف من خمس نقاط:

1. احسب تكلفة تقاعدك

قبل أن تبدأ رحلتك، تعرَّف على وجهتك. احسب مقدار المال الذي ستحتاجه وشريك حياتك للاستمتاع بحياة هانئة في كل سنة من سنوات تقاعدك. القاعدة العامة هي أنك ستحتاج حوالي 80% من دخلك الحالي.

ثم احسب كم سنة ستحتاج إليها من هذا الدخل، علماً بأن متوسط العمر المتوقع في المملكة العربية السعودية هو 77 سنة للنساء و74 سنة للرجال[4].

التكلفة للسنة الواحدة × عدد السنوات= التكلفة الإجمالية للتقاعد

خصِّص بعض الوقت للتفكير في احتياجاتك في سنوات التقاعد. حاول اكتشاف المزيد عن نفسك. هل تود أن تقضي سنوات التقاعد في المدينة أم الريف؟ في منزل صغير أم بيت كبير؟ هل ستحتاج إلى مساعدة داخل المنزل؟ هل ترغب في الذهاب في رحلات منتظمة أو ترغب في البقاء حيثما تسكن؟ هذه أشياء مهمة يجب مراعاتها وأنت تستشرف مستقبلك. لا تنس في حساباتك الفواتير الطبية وأموال الطوارئ.


يجب أن تضع في اعتبارك أيضاً تأثير التضخم على مدخراتك، حيث يتوقع الخبراء أن يتجاوز معدل التضخم في السعودية 5% في عاميّ 2021 و2022[1].

بمجرد معرفة تكلفة تقاعدك، يمكنك معرفة ما إذا كانت الأموال التي تخصصها اليوم كافية.

2. ابدأ الاستثمار مبكراً لتستفيد من مراكمة العوائد

تكمن روعة التخطيط للتقاعد في مراكمة العوائد، التي عادة ما تحقق أفضل النتائج بعد عدة عقود من الاستثمار. إذا استثمرت 5 آلاف دولار سنوياً بداية من سن 35 حتى التقاعد في سن 65، ستساهم بمبلغ 175 ألف دولار على مدار الثلاثين سنة. إذا نمت الأسواق بمعدل 8% تقريباً سنوياً، سيعادل مبلغك للتقاعد 612 ألف دولار محققا 437 ألف دولار من الأرباح، وهو عائد كبير لأموالك.

أما لو كنت قد بدأت في سن 25، فستحتاج للاستثمار لمدة 10 سنوات فقط للحصول على مبلغ تقاعدي قيمته 787 ألف دولار بحلول عيد ميلادك الخامس والستين. كنت ستساهم بمبلغ 50 ألف دولار وتربح 737 ألف دولار.

يمكن لعشر سنوات إضافية أن تُحدث فارقاً كبيراً في ثروتك. لذلك فالبدء مبكراً هو أحد أفضل الحلول التي تتيح للمستثمرين تنمية أوعية تقاعدهم.

3. مضاهاة مستويات المخاطرة مع الأفق الزمني

انعدام المخاطرة يعني انعدام العوائد. إذا كنت ترغب في تنمية ثروتك، فعليك الإقدام على بعض المخاطرة. يتوقف مقدار المخاطرة عليك وعلى الأفق الزمني المتاح لديك. ولكن يجب خفض مستويات المخاطرة كلما اقتربت من التقاعد. فيما يلي قواعد إرشادية يوصي بها الخبراء:

عمر-أسهم-سندات-جدول

كن متحكماً دائماً في مستوياتك للمخاطرة وراجعها دوريا للتأكد من توازنها.

4. تنويع الاستثمارات لتفادي صدمات السوق


أظهرت أحداث العام الماضي كيف يمكن لأسواق الأسهم أن تهبط بين عشية وضحاها. للمساعدة في حماية ثروتك، من المهم تنويع أصولك لتشمل مختلف قطاعات السوق والمناطق الجغرافية. قد يؤدي التركيز على منطقة جغرافية واحدة إلى الانكشاف الزائد على عملة أو قطاع أو سياسة نقدية أو مالية محلية معينة، وكذلك المخاطر الجيوسياسية لتلك المنطقة. مثلاً ستتأثر المحفظة الاستثمارية التي تضم فقط الشركات السعودية العامة المدرجة في "تداول" بالتغيرات في أسعار النفط والريال السعودي والاقتصاد السعودي.

يمكن للاستثمار المسؤول في الشركات التي تعمل في مواجهة المخاطر البيئية أو الاجتماعية أن يساعد أيضاً في تعزيز المناعة ضد تقلبات السوق. يتيح انتهاج طريقة مسؤولة إزاء الاستثمارات والمخاطر للأموال أن تتحمل فترات التقلبات.

هناك طريقة أخرى لتنويع ثروتك وهي الاستثمار في الأسواق الخاصة، لا سيما أن الاستثمارات الخاصة غالباً ما تحقق نتائج أفضل من الاستثمارات العامة. وفقاً لبحث أجرته الجمعية البريطانية للملكية الخاصة ورأس المال المغامر في عام 2019، تفوقت الأسهم الخاصة في المملكة المتحدة باستمرار على الأسواق العامة خلال السنوات الأخيرة. على مدار خمس سنوات، حققت إلى جانب صناديق رأس المال المغامر، عوائد بنسبة 20,1%6 (مقارنة بـ7,5% لمؤشر فوتسي FTSE All-share).

إننا متخصصون في الاستثمارات الخاصة، يُرجى الاتصال بنا للحصول على مساعدة خبرائنا.

5. تعاون مع أفضل الخبراء

دخلك التقاعدي مهم جدا فلا تهمله. لتريح بالك، اطلب المشورة من مستشار استثماري تثق به لمساعدتك في استراتيجيتك لتخصيص الأصول وتنويع المحفظة وإدارة المخاطر على المدى الطويل. يجب أيضاً أن يكون مستشاروك مطلعين على التطورات الحالية وعلى وعي بالتوقعات المستقبلية لإعادة توازن محفظتك مع الوقت ومساعدتك في بلوغ أهدافك.

إذا رغبت في التحدث مع أحد خبرائنا المختصين في الاستثمار، ليس أمامك سوى رسالة بريد إلكتروني أو مكالمة هاتفية.

تحدث إلى خبراء الاستثمار لدينا

ابدأ في استراتيجية الاستثمار المخصصة لك

إحجز موعداً