حماية المحافظ خلال الركود

May 26 2022 | 2 min

مع الانعكاس الأخير لمنحنى عوائد سندات الخزينة الأمريكيّة لأجل سنتَين و10 سنوات كما يُبيّن الرسم البياني أدناه، ازداد التخوّف من ركودٍ وشيك.

AR-2-2
Source: Bloomberg

تُقلّص البنوك المركزيّة حاليّاً السيولة وسط تباطؤ الاقتصادات مع تآكل الدخل الحقيقي والقدرة الشرائيّة بسبب التضخم. وتفاقم الوضع أكثر مع الصراع الروسي الأوكراني والإغلاقات في الصين.

لن نتفاجأ بحدوث ركودٍ بعد عامٍ أو اثنين. ولكن لا داعي للخوف من الركود إذ يُمكن للمستثمرين حماية محافظهم في مثل هذه الأوقات بطرقٍ كثيرة وغالباً ما يتيح السوق الركوديّ الهابط أفضل فرص الشراء.

ما هو الركود وكيف نحدّده؟

التعريف التقني للركود هو تراجع الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي لربعَين على التوالي.

إلا أن مكتب الأبحاث الاقتصاديّة National Bureau of Economic Research، وهو هيئة أبحاث أمريكيّة خاصّة غير هادفة للربح، لا ينتظر بالضرورة التراجعات الربعيّة للناتج المحلي الإجمالي لإعلان الركود، بل يعتمد على البيانات الشهريّة المتكرّرة.

وفق المكتب، واجهت الولايات المتحدة ما يزيد عن 30 فترة ركود منذ 1854، أخطرها الركود الكبير في 1929 والأزمة الماليّة العالميّة في 2008 والركود الناجم عن كورونا في 2020.

لا يُمكن التنبؤ بالركود، لكن يعتمد الاقتصاديّون على مؤشرات رئيسيّة كالإنتاج الصناعي والبطالة والدخل الحقيقي وتجارة الجملة والتجزئة.

يشكّل الإنتاج الصناعي مؤشراً مهمّاً لقوّة الاقتصاد. وتُقيّم صحة الإنتاج الصناعي في دولة ما بمقارنة عجزها التجاري مع دول أخرى.

مؤشر رئيسي آخر هو الدخل الحقيقي المتاح للإنفاق (المعدّل وفق التضخم وتدابير الضمان الاجتماعي) خاصّة في الاقتصادات الاستهلاكية كالولايات المتحدة واليابان.

كما يُعدّ انعكاس منحنى عوائد سندات الخزينة الأمريكيّة مؤشرا رئيسياً آخر للركود. ونرى الانعكاس عندما تكون عوائد المدى القصير أدنى من عوائد المدى الطويل. حدثت فترات الركود السبعة الأخيرة في الولايات المتحدة خلال 18 شهر من انعكاس منحنى العوائد. ولكن الركود لم يأتِ بعد كل انعكاس في منحنى العوائد. وتعتبر أسعار الأصول والمشاعر المرتبطة بالمخاطر مؤشرَين إضافيّين مهمّين.

أين نحن اليوم؟

كان من المتوقّع في بداية 2022 تعافي الاقتصاد العالمي إلى مستويات ما قبل الجائحة.

ولكن استمرار التضخم والصراع الأوكراني الروسي أبطأ النموّ الاقتصادي العالمي ممّا يُقدّر بـ6,1% في 2021 إلى 3,6% في 2022 و2023 (راجع الرسم البياني أدناه). هذه التوقعات أقلّ بنسبة 0,8% و0,2% من التوقعات لعامَي 2022 و2023 تباعاً في يناير.

//

AR-3-1

Source: IMF, The World Bank

يتوقع أن تشهد الاقتصادات المتقدمة تباطؤاً أكبر في الأعوام المقبلة. غير أنّ المشهد أقلّ كآبة للاقتصادات الناشئة والنامية مع توقّع عودة النموّ في 2023.

كيف يحمي المستثمرون محافظهم؟

يُمكن للمستثمر اتّباع أساليب كثيرة لبناء محفظة أكثر قدرة على الصمود في بيئة ركود.

أوّلاً، لا يًمكن التنبؤ بالركود وهبوط السوق. يتطلب البقاء في هذه البيئة الغامضة تنويعاً فعالاً لخفض المخاطر الشاملة وغير الشاملة (systematic and unsystematic risk).

تتعلق المخاطر غير الشاملة إلى باستثمارات معينة. لخفض هذه المخاطر، ينبغي تحديد حجم كلّ استثمار بشكلٍ ملائم. وتؤدي زيادة عدد الاستثمارات إلى تراجع المخاطر الشاملة.

المخاطر الشاملة هي مخاطر السوق التي لا يُمكن تفاديها. ولكن يُمكن خفضها بالاستثمار في فئات أصول إما لا تترابط ببعضها البعض أو تترابط سلبيّا أو بدرجة قليلة. ويختلف تفاعل فئات الأصول هذه مع مختلف أحداث السوق. قد تتراجع بعض الأصول ويتقدم بعضها الآخر ما يخفض التقلب الإجمالي للمحفظة. تشمل أمثلة فئات الأصول كلّ من الأسهم والسندات والسلع والعملات والعقارات في الأسواق العامة والخاصة.

ثانياً، يمكن التحوط لهبوط الأسواق بشراء خيارات البيع. يدفع من يشتري خيار البيع علاوة للحصول على حق البيع، دون التزام، لسهم أو مؤشر معين في تاريخ مستقبلي بسعرٍ مُحدّد (سعر ممارسة الخيار). ويعتبر ذلك نوعاً من التأمين إذ يمكن بيع السهم في حال تراجع سعره بسعر ممارسة الخيار كحد أدنى، والاستفادة من ارتفاع السعر بنفس الوقت.

ثالثاً، يمكن زيادة توزيع المحفظة لأصول الملاذ الآمن، كالمعادن الثمينة أو الأسهم المعاكسة للدورات الاقتصاديّة كالمرافق والسلع الاستهلاكيّة الأساسيّة، وخفض توزيعها للشركات المتوافقة مع الدورات الاقتصاديّة أو المثقلة بالديون. في بيئة ركود أو تضخم ركودي، الشركات الأفضل أداءً هي التي تتمتّع بسلامة ميزانياتها العموميّة وقوتها في تسعير منتجاتها وتكاليفها.

رابعاً، استثمر بالأسهم الموزعة للأرباح. تاريخياً، شكّلت الأرباح جزءاً كبيراً من العائد الإجمالي للسهم. تحقّق الشركات المستقرة الموزعة للأرباح عادة عوائد أعلى من المعدّل على المدى الطويل ونمواّ أكثر ثباتاً في الأرباح.

أخيراً، تتأثّر استثمارات المدى القصير أكثر من غيرها بتقلبات الأسواق. ويؤدي إعادة استثمار الأرباح على المدى الطويل إلى مراكمة العوائد بأضعاف مضاعفة.AR-4

يُشير الرسم البياني أعلاه إلى تضاعف استثمار بمبلغ 10 مليون دولار بعد تسعة أعوام بمراكمة سنويّة قدرها 8%. وينمو الاستثمار بشكلٍ أسرع كلما طال الأفق الزمني لتتحقّق أعلى العوائد في الأعوام الأخيرة من الاستثمار.

الاستثمار في الأوقات الصعبة

ساعدت The Family Office منذ 2004 ما يزيد عن 200 عميل في الحفاظ على ثروتهم وتنميتها عبر الكثير من الدورات الاقتصاديّة.

ليس لدينا كرة بلوريّة تتوقّع المستقبل، لكنّ أسلوبنا الموثوق لإدارة الثروات سيستمرّ بخدمة المستثمرين بطريقةٍ جيّدة. تواصل معنا اليوم للبدء بالحفاظ على ثروتك ومراكمتها على المدى الطويل في هذه الأوقات الصعبة.

تحدث إلى خبراء الاستثمار لدينا

ابدأ في استراتيجية الاستثمار المخصصة لك

إحجز موعداً