يوهانس ب. هوث | الإبحار في عاصفة الأسواق الأوروبية الخاصة

محادثة مع يوهانس هوث

Sep 17 2020 | 3 min

يعتبر يوهانس هوث، الشريك ورئيس منطقة أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط لدى KKR، أن العالم الذي نعيش فيه يتغير ويرى مستقبلاً بطريقة جديدة افتراضية للعمل حيث ستستثمر الشركات في الخدمات اللوجستية بدلاً من المساحات المكتبية التجارية.

Johannes Huth

لقد غيّر كوفيد 19 العالم الذي نعرفه. سواء في حياتنا أو صناعاتنا، تأثرنا جميعاً بطرق مختلفة. بينما يحاول المستثمرون موازنة السوق المتقلبة مع الركود الاقتصادي والتدخلات الحكومية، نستكشف كيف استجاب مختلف مديري الاستثمار.

في أحدث ندواتنا عبر الإنترنت، تحدثنا إلى يوهانس هوث، المدير التنفيذي لشركة الاستثمار العالمية KKR. سألناه عن صمود الأسواق الخاصة الأوروبية أمام ضغوطات كوفيد 19 وكيف تعاملت شركته مع هذه العاصفة استراتيجياً.

موجة استثمارات KKR الجديدة

يعمل هوث مع KKR منذ 1999 ويذكر جيداً دروس 2008. في الندوة عبر الإنترنت، تطرق إلى اختلاف تفاعلهم هذه المرة. يوضح هوث: "عندما ننظر إلى تصرفنا في 2007 و2008، نرى أننا أمضينا كل الوقت في إصلاح محفظتنا ولم نقم بالعديد من الاستثمارات الجديدة. وفي منتصف أبريل اجتمعت الإدارة العليا في الشركة، وقلنا يجب ألا نكرر هذا الخطأ". قررت المجموعة الاستفادة من اضطراب السوق والاستحواذ على صفقات رابحة مدروسة جيداً.

أضاف هوث: "استثمرنا مبالغ معتبرة من رأس المال... ربما ضعف ما استثمرناه في العام الماضي كما ترون، ما يقارب 30 مليار دولار أمريكي عالمياً أثناء الأزمة".

  • الاقتراض التجاري

    في السوق العامة، خصصت KKR مبدئياً مبالغ معتبرة للائتمانات والأسهم المضطربة، حوالي 9 مليار دولار أمريكي حتى الآن هذا العام. نظراً لعدد الشركات التي تحتاج إلى التمويل للوقوف على أقدامها مرة أخرى بعد الأزمة، فمن السهل أن نرى أنها كانت خطوة ذكية.

    الأسواق الخاصة

    توجهت KKR نحو مجموعة الفرص واستثمرت 16 مليار دولار في السوق الخاصة. وركز الاستحواذ على أعمال مستقرة مدرة للسيولة في قطاعات رقمية مدروسة، من مصادر مباشرة وشركات عائلية بدلاً من معاملات ثانوية (أي الشراء من شركات الأسهم الخاصة الأخرى).

وشدد هوث أن على مديري الاستثمار إفتراض أن أرباح العام المقبل أقل من الأرباح الحالية وقال: "معظم الأعمال التي اشتريناها كانت مبنية على انخفاض معتبر في الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاكات، نظراً لأن أرباح 2020 قد تأثرت بكوفيد19. فقد أغلقت الأعمال فعلياً لثلاثة شهور أو أربعة."

توقع ما لا يمكن توقّعه في أوروبا

ردود الحكومة

أبطأت الحكومات حدة تأثير الأوبئة. لكن عاجلاً أم آجلاً، تبدأ الأموال في النفاد، وقد تظهر الشقوق. أضاف هوث: "ضخّت الحكومة أموالاً ضخمة بقدر معتبر من التيسير الكمّي. وظهرت مخططات بكافة أنواعها محاولة لتحفيز الاقتصاد. فلدينا الآن مؤثران أساسيان. لدينا ما نراه في الاقتصاد الحقيقي، مما قد يكمن ببطالة كبيرة. ومن ناحية أخرى، نرى سيولة كبيرة في النظام. يصعب الآن رؤية الفائز بينهما."

السياسة الأوروبية

يحذر هوث من أن الانتخابات المقبلة وخطط الإتحاد الأوروبي قد تؤثر على الأسواق بقدر تأثير كوفيد 19. ويوضح قائلاً: "يعتبر صندوق الاتحاد الأوروبي للجيل القادم الذي تبلغ قيمته 750 مليار يورو تغييراً مهماً حقاً في أوروبا... إنه خطوة مهمة في اتجاه التكامل المالي. لدينا انتخابات قادمة في 2021، لذلك إذا نظرنا إليها ككل، هناك قضايا في أوروبا لا ينبغي أن ننساها."

قد يؤثر نفوذ ترامب في أوروبا على الأسواق الخاصة أيضاً كما يشرح هوث: "لا تنس ما حاول أن يفعل دونالد ترامب في أوروبا. فقد حاول الضغط على أوروبا باستخدام التجارة كأداة مهمة لها. وهناك خطر أن تتورط أوروبا بين الصين والولايات المتحدة والحرب التجارية التي نواجهها حالياً“.

كيف أثرت جائحة كوفيد 19على الأسواق حتى الآن؟

بالنسبة إلى هوث، هاجم كوفيد 19 قطاعات من السوق بدلاً من المناطق الجغرافية، خاصةً قطاعات الضيافة وخدمة العملاء. إنطلاقاً من ممتلكات شركته، أطلعنا على بعض أفضل الشركات أداءً وأسوئها خلال الأشهر الماضية.

أخبار سيئة للضيافة والسفر

يقول هوث: "لدينا أعمال في قطاع السفر، وتوقفت أعمال هذا القطاع. لم يتمكن الناس من السفر." تحدث عن حدائق ترفيهية في إسبانيا وفنادق في فرنسا عانت بمشقة منذ الإغلاق لانخفاض السياحة، خاصة في المملكة المتحدة. تعمل الحديقة الترفيهية في برشلونة بنسبة 20٪ فقط من سعتها، إذ يشعر الناس بالقلق من الخروج. وبحسب هوث، تحوّل التركيز من الكماليات إلى الضروريات. ويقدّر أن قطاع السياحة قد يبدأ في الظهور في العام المقبل، ولكن اليقين بذلك سابق لأوانه.

بشرى سارة للسلع الاستهلاكية الأساسية والدعم المحاسبي

ظهرت أيضاً بعض المفاجآت من قادة السوق، حيث ابتعد العملاء عن الإنفاق التجريبي نحو السلع الاستهلاكية الأساسية. مثلاً، تجاوزت إحدى شركات KKR المنتجة للسَمن الصناعي توقعات هذا العام، وكذلك أحد مشاريع العناية المنزلية بالشعر.

ارتفع قطاع آخر وهو دعم الإقرار الضريبي. وفقاً لهوث، ارتفعت إحدى الشركات العاملة في القطاع التي تديرها KKR في ألمانيا بنسبة 20٪ عن ميزانيتها. بشكل عام، نشهد ارتفاعاً في الطلب من شركات بأشد الحاجة لدعم احترافي للتمويل. قد يكون هذا جزئياً سبب استثمار KKR بكثافة في الائتمان التجاري والإقراض البديل خلال الأشهر الماضية.

عودة الأعمال التجارية

ويقول هوث مطمئناً: "منح الضخ النقدي الحكومي ثقة للمستهلكين مما سارع في عودة الأعمال." تتعافى بعض الشركات من توقعات لهبوط قاتم عائدة بمنحيا على شكل حرف L وV بمختلف بيانات أدائها. ومن القطاعات التي انخفضت ثم ارتفعت قطاعي الاتصالات والرعاية الصحية.

ظهور فرص جديدة

بالنسبة لهوث، العالم يتغير، ويرى طرق جديدة افتراضية للعمل. فالاستثمار في منصات اتصالات الفيديو بدلاً من المكاتب هو السبيل إلى الأمام لشركة KKR. ويوضح قائلاً: "لم تعد فرقنا تركز حقاً على المكاتب الآن، ولكن في مجال الخدمات اللوجستية. أعتقد أن الأمور ستتغير. سيعمل الناس ثلاثة أيام في الأسبوع في المكتب، مثلاً، ويوماً أو يومين من المنزل. وسيؤثر ذلك على القطاع. لن تجلس هذه الفرق في كناري وارف بعد الآن. يمكنهم الجلوس في كراكوف أو مكان آخر ".

مع أنه لا يستطيع استبعاد فقاعة أخرى مثل dot.com في التسعينيات، هوث واثق أن هذا طريق واضح للمستثمرين، موضحاً: " قامت صناديق التكنولوجيا باستثمارات جيدة حقاً. هناك الكثير من السيولة في السوق حالياً".

هناك مشهد استثماري جديد آخر في ازدهار وهو ظهور الاستثمار البيئي والاجتماعي والحوكمة. فقد كان نموه قياسياً خلال الأشهر الماضية، خاصة في أوروبا. ووفقاً لما قاله هوث قد تكون هذه مجرد البداية: "الصفقة الخضراء صفقة هامة لن تختفي. بالتأكيد، ستستمر لخمس سنوات على الأقل. فهم يغيرون القوانين لدفع هذا الأمر فعلياً. سيكون محركاً مهماً لما سنفعله في المستقبل ".

النقاط الرئيسية

فيما يلي بعض النقاط الرئيسية من الندوة عبر الإنترنت:

يجب ألا يتوقف المستثمرون عن الاستثمار خلال هذه الفترة

سيكون لجائحة كوفيد 19 تأثير أساسي على قطاعات معينة

✓ يُحتمل أن نشهد بطالة جماعية مع نفاد المخططات الحكومية للإجازات

✓ التدخل الحكومي بضخ السيولة قد يدعم السوق إلى حد ما حتى يجد العالم لقاحاً

ستؤثر الانتخابات الأوروبية القادمة وصندوق الاتحاد الأوروبي للجيل القادم والحرب التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين على الأسواق.

تحدث إلينا يوهانس هوث بصدقٍ منعش وممتع بلا شك. نشكره على وقته الثمين وآرائه ونفخر بشراكتنا طويلة الأمد مع KKR.

 

تحدث إلى خبراء الاستثمار لدينا

ابدأ في استراتيجية الاستثمار المخصصة لك

إحجز موعداً