ما هي إدارة المخاطر؟

Dec 11 2022 | 2 min

 غالبًا ما يركز المستثمرون على العوائد، متجاهلين المخاطر.

تميل الاستثمارات ذات العوائد العالية جدًا إلى أن تكون أكثر خطورة، وقد تؤدي إلى خسائر تتجاوز قدرة تحملك للمخاطر. تعتبر إدارة المخاطر مفتاح إدارة المحافظ. يجب أن يكون هدفك كمستثمر هو إدارة المخاطر بحكمة وليس القضاء عليها تمامًا.

ماذا نعني بالمخاطر؟

تتعلق المخاطر بعدم اليقين. كلما زادت المخاطر، انخفض اليقين بتحقيق العائد المتوقع.

غالبًا ما تعتبر السندات الحكومية الصادرة بالعملة المحلية "خالية من المخاطر". يعتبر دفع قسائم السندات المستحقّة عمليًا مضمونا 100% حيث يمكن للحكومة المصدرة ببساطة طباعة الأموال للوفاء بالتزاماتها.

وكمثل للطرف الأقصى من المخاطر شركة تكنولوجيا ناشئة تسعى إلى زيادة رأس مالها. فلو أصبحت الشركة مثيلة Facebook، ستدرّ عوائد هائلة، ولكن احتمال الخسارة مرتفع للغاية.

أنواع المخاطر

تنقسم المخاطر إلى فئات عدة واللائحة التالية تأتي على سبيل المثال لا الحصر. تؤثر بعض المخاطر على السوق بأكملها.

مخاطر السوق هي احتمال الخسارة بسبب العوامل التي تؤثر على أداء الأسواق المالية، كانخفاض ثقة المستثمر.

مخاطر أسعار الفائدة هي احتمال أن يؤدي تغيير أسعار الفائدة إلى تقليل قيمة السندات أو غيرها من الاستثمارات ذات السعر الثابت.

المخاطر الناتجة عن الأحداث هي احتمال الخسارة بسبب أحداث غير متوقعة كالحروب والكوارث الطبيعية.

تتعلّق المخاطر الأخرى بشركة معينة أو قطاع أو منتج.

مخاطر الائتمان هي احتمال عدم القدرة على الوفاء بالالتزامات عند استحقاقها.

المخاطر القانونية هي إمكانية الخسارة بسبب إجراء قانوني.

مخاطر الدفع المسبق هي إمكانية انخفاض العوائد على السندات أو القروض بسبب الدفع المسبق للمقترض أو التسديد المسبق للسندات.

مخاطر السيولة تشمل إمكانية الخسارة بسبب بيع اضطراري وغياب عدد كافٍ من المشترين.

قائمة المخاطر الممكنة غير محدودة، وتعتمد عوامل الخطر على تعرضك لقطاعات أو شركات أو منتجات أو مناطق جغرافية معينة.

العناصر الأربعة لإدارة المخاطر

مع أن إدارة المخاطر عملية معقدة، فهي تتكون من أربع خطوات أساسية:

الفهم

تتمثل الخطوة الأولى لإدارة المخاطر في فهم المخاطر—الخارجية والداخلية—التي تتعرض لها محفظتك الاستثمارية. قد تنطبق بعض المخاطر على جميع المستثمرين، بينما تتعلق مخاطر أخرى بالمكان الذي يتم فيه استثمار رأس مالك. من المهم أيضًا فهم مستوى تحمل المستثمر للمخاطر (أي القابلية والقدرة على تحمل المخاطر) وإدارة المحفظة وفقًا لذلك.

المراقبة

الخطوة التالية هي تحديد البيانات المتعلقة بالمصادر الرئيسية للمخاطر وقد تشمل معلومات اقتصادية عامة أو بيانات خاصة من مؤسسة تجارية. قد تحتاج إلى آراء الخبراء عند تقييم بعض البيانات.

القياس

يجب تحليل البيانات للحصول على تقييم كميّ مستمر عن كيفية تطور المخاطر الرئيسية في المحفظة، وما إذا كانت ضمن الحدود المقبولة. قد يشمل ذلك احتساب أسعار الأصول غير السائلة وتحديثها عندما لا يتوفر سعر السوق. يقاس مستوى المخاطر المقدر وفقًا لقابلية المستثمرين على المخاطر وتصبح إعادة التوازن ضرورية عند تجاوزها.

التحوط

يمكن تقليل مخاطر معينة بأدوات التحوط (مثلا، تغطية الشراء بالبيع على المكشوف، أو شراء خيارات السداد المبكر للحد من تداعيات الأسهم، أو تحويل قرض بسعر عائم إلى قرض بسعر فائدة ثابت من خلال مقايضة أسعار الفائدة، أو استخدام خيارات العملات والعقود الآجلة للتخفيف من التعرض للعملات الأجنبية، وغيرها). لكن تكلفة التحوط قد تقلل من العوائد وعلى مدير المخاطر تقييم الإستراتيجية المثلى بعناية.

الاستنتاج

الخطر أمر لا مفر منه ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بالعوائد. قد يؤدي طلب الاستثمارات "الآمنة" فقط لتقليل المخاطر إلى عوائد غير كافية لتحقيق أهدافك. تتمحور إدارة المخاطر حول تحسين كلّ من المخاطر والعوائد ضمن قدرتك على تحمل المخاطر. وهناك فوائد واضحة لاستشارة مدير ثروات محترف يعمل على تحسين عائدك المعدل حسب المخاطر.

Get Started

ابدأ استراتيجيتك الاستثماريّة المخصّصة معنا

تحدث مع خبرائنا الاستثماريّين أو اكتشف منصتنا الرقمية من دون أيّ التزامات