انتقال إدارة الثروات إلى الرقمنة

Aug 30 2021 | 2 min

شهد قطاع إدارة الثروات تغيّراتٍ كثيرة للتكيّف مع التحوّلات الديمغرافيّة. فمع تقدّم سنّ مستشاري إدارة الثروات وعملائهم من جيل "Baby Boomers" (مواليد 1946-1964)، بدأ يبرز الجيل التالي من المستثمرين – جيل "X" (مواليد 1965-1980) وجيل الألفيّة "Y" (مواليد 1981-1996). وأدى تغيّر قاعدة العملاء إلى تبدّل التوقّعات والأولويات بشكلٍ ملحوظ مع ظهور تقنيّات جديدة ودروس الأزمة الماليّة الأخيرة.

ولضمان استمراريّته، على قطاع إدارة الثروات أن يلبي توقّعات هذا الجيل الجديد، لا سيما بما يخص الحلول والخدمات الرقميّة. فحسب شركة "Refinitiv" المزوّدة الرائدة لبيانات الأسواق الماليّة، يعتبر 68% من مستشاري إدارة الثروات أن تعلم التكنولوجيا الجديدة أكبر تحدٍّ لهم. ويعتبرون استباق التوجهات أمرا أساسيّا لتنمية محافظ العملاء.

تنقّل الثروة بين الأجيال

يُتوقّع انتقال حوالي 50 تريليون دولار من الثروات إلى الجيل الجديد بين 2017 و2020 ممّا يُعتبر أكبر انتقال للثروات بالتاريخ. وحسب شركة "Deloitte"، غيّر 90% من الورثة مستشاريهم عند انتقال الثروة إلى الجيل الجديد. على مديري الثروات أن يحوّلوا توقعات عملائهم الجدد إلى فرص.

ووجدت دراسة لشركة "Roubini ThoughtLab" أنّ ما يقارب 50% من المستثمرين مستعدون للعمل مع مدير أصول جديد ما لم تُلبّ توقعاتهم. ويعكس هذا انتقال الثروات من جيل "Baby Boomers" إلى جيل "X" وجيل الألفيّة، بالإضافة إلى التأنيث مع ازدياد عدد السيدات المستثمرات باستحواذهنّ الخاصّ أو بتوارثهنّ مسؤولية إدارة الثروة.

أسس التحوّل الرقمي الناجح

يرتكز نجاح التحوّل الرقمي في إدارة الثروات على فهم المبادئ الأساسيّة لإنشاء قدرات رقميّة مستدامة وأكثر ذكاءً لإدارة الثروات، بحسب "Finextra"، وهي شركة مستقلّة رائدة للأخبار ومعلومات التكنولوجيا الماليّة.

  1. فهم احتياجات العميل: أهم عامل للنجاح في أي تحوّل رقميّ هو فهم احتياجات العميل. فعلى مديري الثروات تطوير إطار عمل لفهم مسيرة العميل للاطلاع على التحديات والحلول وتطوير استراتيجيّة رقميّة مستدامة ناجحة.
  1. التركيز على مستثمرين من جميع الأجيال: من الخطأ التركيز على جيل الألفيّة فقط في الاستراتيجيّة الرقميّة. قد يشكّل جيل الألفيّة الجزء الأكبر من قاعدة عملاء إدارة الثروات، ولكن العملاء من كافة الأجيال الأخرى يتجاوبون أيضاً مع الخدمات الرقميّة. ويجب أن تشمل عمليّة الرقمنة مختلف الأهداف الاستثماريّة لجميع الأجيال من المستثمرين.
  1. التركيز على النتيجة وليس المنتج: على المنتجات أن تكون موجهة نحو الهدف وقابلة للتفصيل حسب الطلب. ويجب على مديري الثروات الانتقال من البيع التقليدي للمنتجات إلى بيع النتائج لجذب جمهور أكبر وإتمام صفقات أفضل.
  1. سرعة الاستجابة من خلال الأتمتة: تحتاج الخدمات الماليّة أكثر من أيّ قطاع آخر لأدوات معقدةً متطوّرةً لتحليل أحجام ضخمة من البيانات. وعلى مديري الثروات غرس الفعاليّة وسرعة الاستجابة في أعمالهم عن طريق الأتمتة.

التحوّل الرقميّ في The Family Office

تفتخر The Family Office بمنصبها الرائد في التحوّل الرقمي لإدارة الثروات. تتمتّع منصّتنا الرقميّة بمزايا عديدة تجعلها الأولى في المنطقة بتزويد هذا المستوى من التحكّم والشفافيّة والراحة للعملاء.

وُضعت أسس المسيرة الرقميّة لشركة The Family Office في 2014. فمنصّتنا الرقميّة نتيجة أكثر من ستّة أعوام من الجهود المدروسة. وتهدف هذه المنصّة إلى المساواة بين صغار المستثمرين وكبارهم بإتاحة فرص استثمار خاصّة حصريّة في الأصول البديلة لجمهور أوسع من المستثمرين المؤهلين من أيّ وقتٍ مضى. وبدءً من فتح الحساب رقميا بالكامل، يحصل العملاء مباشرة على آخر المعلومات عن أفضل الصفقات العالميّة وأداء محافظهم، إضافةً إلى محتوى تعليمي مطّلع، ودعوات إلى ندوات عبر الإنترنت وفعاليّات حصريّة مع روّاد القطاع.

 

The Family Office Co. BSC(c) هي شركة استثمارية من الفئة الأولى تخضع لرقابة مصرف البحرين المركزي، ومُرخّصة بسجل تجاري رقم 53871 صادر بتاريخ 21/6/2004، وبرأس مال مُصرّح به ومدفوع قدره 10,000,000 دولار أمريكي. ولا تُقدّم The Family Office Co. BSC(c) منتجاتها وخدماتها سوى إلى "مستثمرين معتمدين" على النحو المحدد من قِبل مصرف البحرين المركزي.

تحدث إلى خبراء الاستثمار لدينا

ابدأ في استراتيجية الاستثمار المخصصة لك

إحجز موعداً