ما هي فقاعات الأصول؟

Jul 03 2022 | 2 min

تتقلّب أسعار الأصول في ظلّ تفاعل السوق مع معلومات حول الأسس التي تؤثر بالتقييم كالنمو والربحيّة والتدفق النقدي وغيرها. وتحدث الفقاعات عند تخطي أسعار الأصول لما تُبرّره هذه الأسس.

حدثت فقاعات الأصول بانتظام على الأقلّ منذ روما القديمة[1] حيثما تواجدت الأسواق. وتعتبر فقاعة جنون التوليب (Tulip Mania) في القرن السابع عشر في هولندا مثالاً موثقاً حيث بدأ سعر بصيلات التوليب بالارتفاع فجأةً في 1634 قبل أن ينهار بحدة في 1637.[2]

أنواع فقاعات الأصول

قد تتشكّل الفقاعات في جميع أسواق السلع التجاريّة تقريباً. وتحدث فقاعات سوق الأسهم عندما يتخطى سعر السهم أو المؤشر القطاعي أو السوق ككلّ القيمة المبررة.

قد تحدث الفقاعات أيضاً في جميع فئات الأصول كالعقارات والعملات والسلع (مثل الذهب والنفط). وتحدث الفقاعات الائتمانية عند ارتفاع حجم الإقراض إلى مستويات غير مستدامة، غالباً في نوع محدّد من أدوات الدين كسندات الشركات.

مراحل الفقاعات

يتعرض معظم المشاركين في فقاعات الأصول إلى خسائر ماليّة. من المهمّ إذاً فهم كيفيّة تشكّل الفقاعات وتفجرها وتفاديها. تمرّ الفقاعات بخمس مراحل موثقة من النشأة إلى الانهيار.

  • التحوّل: يحدث هذا عندما يتشكّل الوهم في ذهن أوائل المستثمرين. وغالباً ما تشبه الأفكار تلك التي فشلت من قبل، غيّر أنّ هؤلاء المستثمرين الأوائل مقتنعون بأنّ "هذه المرّة مختلفة". ويكون المستثمرون الآخرون غير مقتنعين.
  • الطفرة: يبدأ السعر بالارتفاع ويستقطب تغطية إعلامية واهتمام مجموعة جديدة من المستثمرين المتخوفين من أن تفوتهم الفرصة.
  • البهجة: يستمرّ السعر بالارتفاع فيُثبت صحّة قرار أوائل المستثمرين. يشعر المشككون بالغباء ويقتنعون أخيراً أنّ هذه المرّة مختلفة فعلاً. وفي هذا الوقت، يتهافت عموم الناس لشراء حصتهم.
  • تحقيق الربح: يحقّق أوائل المستثمرين أرباحاً كبيرة ويلجأ أكثرهم حكمةً إلى البيع قبل أن يبدأ النموّ بالانحسار. هناك الكثير من الشارين فلا يتأثر السعر.
  • الذعر: في النهاية، يتباطأ النمو مع إشباع الطلب. يقلق المستثمرون اللاحقين خاصّة عندما تفشل العوائد في تلبية التوقعات. يُسبب حدث بسيط في العادة سيلاً من نشاط البيع لـ"تتفجر" الفقاعة. وتتبخر استثمارات غالبية المستثمرين.

نفس سيكولوجية الحشود التي ترفع السعر تؤدي في نهاية المطاف إلى خفض السعر بقوة مماثلة. ويحقق من باع أسهمه قبل تفجر الفقاعة ربحا، في حين يخسر جميع الآخرين.

كيف تؤدي فقاعات الأصول إلى الركود

قد تكون فقاعات الأصول كبيرة أو صغيرة، وقد تقتصر نتائجها على مستثمرين محددين أو تمتدّ على اقتصادات بأكملها.

مثلا، أثّرت فقاعة التكنولوجيا في 2001 بشدة على وادي السيليكون ومؤشر Nasdaq المثقل بأسهم التكنولوجيا، لكنّ تأثيرها كان محدوداً على الاقتصاد بشكلٍ عامّ. غير أنّ نتائج الأزمة الماليّة الكبرى في 2008 امتدّت من سوق العقارات الأمريكي إلى العالم أجمع.

تشتدّ حدّة تداعيات الفقاعة عندما تترافق مع الاقتراض[3] الذي يُضاعف الخسائر والأرباح. وتشكّل تجارة الهامش خير مثال عن ذلك. فالمستثمر الذي يقترض بنسبة 50% من شركة سمسرة للاستثمار بالأسهم يُحقّق أرباحاً أو خسائر بنسبة 20% إذا تحرّك السوق بنسبة 10%. غير أنّ المستثمر يخسر كلّ شيء وحتّى ينتهي به المطاف مديوناً لو تراجع سوق الأسهم بنسبة 50% أو أكثر.

كيف تحمي نفسك من فقاعات الأسهم

كتبنا مؤخراً عن إخفاق Terra Luna في مايو هذا العام. احتشد مستثمرو التجزئة حول بروتوكول لم يفهموه طمعا بعوائد غير مستدامة (راية حمراء كلاسيكيّة). وانهار كلّ شيء تحت وطأة التوقعات غير المستدامة.

وبحسب جو ديفيس، كبير الاقتصاديّين والرئيس العالمي لاستراتيجيّة الاستثمار في الشركة الأمريكيّة Vanguard للاستشارات الاستثماريّة مع أصول تحت الإدارة بقيمة 7 تريليون دولار، "ثمّة طريقة أكيدة واحدة لتحديد فقاعة أصول، وهي بعد تفجر الفقاعة".

يجب تفادي فقاعات الأصول قبل أن تحدث عبر التالي:

  • تشكّك. عادةً ما تنتشر استثمارات الفقاعة عبر كلام الناس. احذر الاتجاهات التي تسمع عنها من الأصدقاء والعائلة أو عبر الإنترنت.
  • فكّر في الأساسيّات. اسأل نفسك: "من أين يأتي المال/ النمو/ الربح؟". إذا لم تفهم أو لو لم يستطع أحد التفسير لك، ابتعد عن هذا الاستثمار.
  • نوّع محفظتك. وضع كلّ بيضك في سلّة واحدة استراتيجيّة سيئة في أحسن الأحوال، وقد تؤدي إلى الانهيار المالي في حال فقاعات أصول.
  • اعمل مع مستشار مالي. يٌقدّم المستشار المحترف نصيحة موضوعيّة ويُحدّد الإشارات التحذيريّة للنموّ غير المستدام.

ليست الأسواق أكبر عدوّ للمستثمرين، بل سيكولوجيتهم الخاصّة. تتشكّل الفقاعات نتيجة عوامل سيكولوجية: ذهنية القطيع والتفكير على المدى القصير والتنافر الفكري.

لا يحمي الذكاء وحده من نقاط الضعف الذهنيّة هذه. كان إسحاق نيوتن من أذكى الناس في عصره، لكنّه خسر كثيراً في فقاعة شركة بحر الجنوب في 1720 التي شكّلت أوّل انهيار مالي وخطة بونزي للاستثمار الاحتيالي في العالم. واشتهر نيوتن بتذمره على أنّه "قادر على احتساب حركة الكواكب، لكن ليس جنون الناس".

فات الأوان على مساعدة إسحاق نيوتن لكن يُمكنك تحديد موعد أولي مع The Family Office عبر الرابط أدناه قبل الفقاعة التالية.

 

[1] De Gruryter - https://www.degruyter.com/document/doi/10.1515/jah-2015-0006/html?lang=en

[2] History - https://www.history.com/news/tulip-mania-financial-crash-holland

[3] NBER - http://conference.nber.org/confer/2015/EASE15/Jorda_Schularick_Taylor.pdf

تحدث إلى خبراء الاستثمار لدينا

ابدأ في استراتيجية الاستثمار المخصصة لك

إحجز موعداً